الحكواتي الدمشقي

الحكواتي الدمشقي

انقر لتقييم هذا المقال!
[الاجمالي: 2 المعدل: 3]

الطربوش ،النظارة ، سيف صغير، وكتاب يعود لأزمنة غابرة ..


يرتاد المقاهي الشعبية التي تمتاز بعبق الماضي والسقف المرتفع والجدران الخشبية، يرتدي الفلكلور الشامي، ويجلس على كرسي مرتفع عن كراسي المقهى.
يلتم حوله المئات وهم يشربون الشاي مستمتعين بقصصه التي يسردها، يضع نظارته، ويبدأ كان يامكان في قديم الزمان !


في هذه اللحظة تحديدا، يعم الهدوء و ترى العيون بأتم اتساعها تنتظر قصة اليوم، والقلوب تترنح شوقا لأحداث الرواية.
يغوص الحكواتي كل مساء في كتابه القديم الذي يعود لمئات السنين والمكتوب بخط اليد وصفحاته قد أكل منها الزمن لينقل قصة ما .. قصة مليئة بالإثارة تضفي ليلة لاتنسى لكل من يحالفه الحظ بالحضور..
كانت قصصه عبارة عن وسيلة لنشر الثقافة والقيم، وغالبا ماتكون عن شخصية تاريخية، عن البطولة أو الشهامة والكثير من الصفات التي يتمتع بها العربي، ليغذي عقول الحاضرين بالقيم والفضائل والأخلاق الحميدة
لا يكتفي أبدا بالسرد العادي، فنبرة صوته تتضخم وتنخفض حسب الأحداث، وحركة يديه لها الدور الأكبر لتحفيز الحضور وتشويقهم، كانت قصصه تتميز بالأحداث المثيرة، قد تجد أحدهم مغمضا عينيه ليتخيل الأحداث كمشهد أمامه، والآخر واضعا يده على قلبه متمنيا للمظلوم أن ينتصر، وقد كان يتوقف في اللحظة التي يقع فيها بطل الرواية في مأزق ما، ليؤجل تتمة الحكاية لليوم التالي..


عندها تحديدا، تتعالي الأصوات و ترتفع طالبة منه أن يكمل في اليوم نفسه، ليطمئنوا على بطل القصة ومصيره بعد المحنة التي حدثت معه، ويذكر أن بعض الحضور كانوا يركضون وراءه إلى منزله لاحقين به ليكمل لهم القصة في اليوم ذاته،
أما عن نهاية القصص، فقد كانت تنتهي دائما بنصرة الحق والخير.
إنها التفاصيل التي تميز الحكواتي في سوريا، والعادات التي لم يبقى منها سوى الذكريات.

“الترام” أو “الترومّاي”

“الترام” أو “الترومّاي”

انقر لتقييم هذا المقال!
[الاجمالي: 1 المعدل: 5]

هل تذكره! أو هل سمعتَ به من قبل!؟
وسيلة النقل الأكثر أهمية عربيا حيث دخلت دمشق كثالث مدينة عربية تحظى بالتطور آنذاك عام 1907
وكان وسيلة النقل المفضلة لأهالي دمشق.
تم تأسيس الشركة “العثمانية السلطانية للتنوير والجر والكهرباء بدمشق” بمساهمة شركة بلجيكية
المسؤولة عن تنفيذ مشروع الترام، مع دخول الكهرباء إلى دمشق أواخر القرن التاسع عشر، حيث تم الاتفاق في عام 1889 م بين أحد المستثمرين وبين وزير الأشغال في ظل الدولة العثمانية، عام 1889 على إنشاء “الترام” في دمشق

حيث مُدّت خطوط الترام في دمشق، بدءا من منطقة الفردوس إلى حي الميدان وحي الصالحية والى مناطق المهاجرين والقصاع ودوما حسب مخطط الترام الموضوع سابقا في أحياء المدينة وتوالت فتح خطوط الترام بعد ذلك إلى دمشق القديمة وارتبطت غالبية مناطق دمشق بشبكة من سكك الترام التي تجوب عرباتها شوارع وأحياء المدينة

وكذلك لنظيراتها حلب و حمص ، فدخل الترام حلب كوسيلة نقل معاصرة عام 1929 فتركت أثرا جميلا في ذاك الزمن بلونها الأصفر المائل للحمرة و عدم امتلاكها لمقود فكانت تتألف من قاطرة بعجلات حديدية تسير على سكة مزدوجة واحدة للذهاب وأخرى للإياب متصل ببعضها. و ذات محرك كهربائي يحصل على التيار من سلك ثخين فوقها يمتد على طول مسارها و فيها مقصورة خاصة للسيدات ايضا

فيما بعد توقف عمل الترام في حمص كان عدد السيارات في منتصف القرن الماضي قليلا جداً وكانت تخص نخبة من الميسورين القلائل أما واسطة النقل العام في ذلك الوقت فهي العربة التي يجرها الحصان حيث هيكلها العام مكون من أربع عجلات خشبية وكان يتوضع فوق هذا الهيكل شبه غرفة جلدية سميكة ذات لون أسود في داخلها مقعد عريض يجلس عليه الركاب
وكانت ساحة الساعة القديمة في حمص أحد الأماكن التي تتمركز بها عربات النقل
كانت أواخر سير الترام في عام 1962 حيث تم إيقاف العمل به لأسباب خسائر في الشركة المعنية به، إلا أن السكك مازالت متمسكة باسفلت دمشق تعانقها إلى يومنا هذا تستطيع أن تراها ما إذا مررت من طرقاتها العتيقة.

مفردات غريبة في قاموس الأطفال السوري

مفردات غريبة في قاموس الأطفال السوري

انقر لتقييم هذا المقال!
[الاجمالي: 3 المعدل: 3.7]

هل حاولت يوماً أن تضع كلمة “نح” على مترجم للغة أو أن تبحث عنها في قاموس المعاني والكلمات؟! هل تخيلت يوما أن تكون برفقة صديقك الذي لا يتقن اللهجة السورية وأنت تخاطب طفلاً أمامه وتخبره أن “بح نح”؟!
هل تتوقع أن يفهم صديقك شيئاً من تلك الجملة المكونة من 4 أحرف فقط؟هل تتوقع أن يخمن أن المقصود بها هو :”لم يتبقى لدينا حلوى”؟
جرّب مثلاً أن تبحث في محركات البحث عن جملة “بدنا نروح تش بالعن عن”، هل تتوقع أن شخصا غيرك كسوري سيفكر بجملة كهذه؟ أو أن غيرك سيفهم: ” أننا سنذهب إلى مكانٍ ما من خلال وسيلة التنقل السيارة”

في عالم الأطفال، لدى المجتمع السوري مصطلحاتُ وكلمات نستخدمها لنسهل على صغارنا فهمنا. وفي الواقع لا أدري إن كنا نفعلها لهذا السبب أم لأننا نرغب باستخدام تلك المصطلحات لشعورنا بالحنين إلى أيام الطفولة؟

لا زلت أذكر حين طلب منّا الأستاذ في مادة تدعى المترجمات أن نبرمج مترجماً يتمكن من ترجمة هذه المصطلحات،تماماً كما يعمل Google Translator ولكن عوضاً عن الترجمة من لغة إلى أخرى ستكون الترجمة لمصطلحات الأطفال لدينا. وهأنذا في هذه المقالة أذكر ذلك المشروع وأجمع أغلب هذه المصطلحات مع الترجمة المعتمدة لها:

طبش طبش للكناية عن الاستحمام
كخ للتعبير عن الأوساخ
تش للتنزه
واوا للتعبير عن الألم
عن عن تعبر عن السيارة
همة للتحذير من الإمساك بشيء معين
أُح للتحذير من النار
دي دي كناية عن الضرب اللطيف للطفل
مم تستخدم للتعبير عن الطعام
بيسة تشير للقطة ولا ننسى تلك الأغنية المتوارثة الشهيرة(بيسة بيسة نو، قومي اشعلي الضو)
عو تعبير يشير إلى الكلب
بح لم يتبقَّ شيء

وحقيقة الأمر لا ندري إن كان من المستحسن استخدام هذه المصطلحات أم أنها تؤثر سلباً على ملكة الطفل اللغوية، ولكنها موروث شعبي وعادة ليس من السهل التخلص منها.

أخبرنا عنك عزيزي القارئ، هل تستخدم تلك المصطلحات مع الأطفال المحيطين بك؟

العود الدمشقي – بين الأمس واليوم والغد

العود الدمشقي – بين الأمس واليوم والغد

انقر لتقييم هذا المقال!
[الاجمالي: 4 المعدل: 4]

لا يُعرف المرء في عصره“، هذا ما نقشه جودت الحلبي -أحد أمهر صنّاع العود في دمشق- على زند عود أهداه لأم كلثوم عام 1955م.

العود الذي أهداه جودت الحلبي لأم كلثوم

في ورشته بداريا السورية عمل جودت بصبر، يحضر أخشاب الجوز والمشمش من أشجار الغوطة الشرقية، يقطعها لأضلاع، يعالجها بالماء والبخار لتقوى على مقاومة الزمان، يجففها، يجمعها بتأنٍ ويلصقها ثم يصقلها فيولد بين يديه ظهر العود، يكمل عمله في الصدر، يقطعه ويفتح الفتحات ويركز العوارض ويجمعه إلى الظهر، يستمر بتصنيع الزند فإما كبير القياس وإما صغيره للعازفات النساء، تشدّ الأوتار، وشهرٌ كاملٌ مرّ ليولد العود الدمشقي بصورته الحالية التي أول من صنعها عبدو النحات الشهير عام 1879م.

جودت الحلبي في ورشته بداريا السورية

مات الجد جودت ويستمر العمل على أيدي الابن بشار، والشهر يختزل لثلاثة أيام، فالآلة الآن دارت وهي التي تقطع، وهي التي تلصق وتصقل، ولكن الدمشقيون أبداً ما جهلوا سر صنعتهم وما زال عودهم -الأجود بين أقرانه- شاهداً، فهذا العود يعيش لما يقارب المئة عام دون صيانة وكلما تقدّم به العمر جاد صوته وزاد سحره وهو الذي “صُنِع بسحر“.

للعود سبعة مقامات أساسية: صبا، نهاوند، عجم، بيات، سيكا، حجاز، رست. إن جمعت حروفها الأولى لهذه المقامات تتكون معنا “صُنِع بسحر“.

ونكمل الرحلة صحبة الحفيد –خالد الحلبي-، خالدٌ الشاب السوري كالشعب السوري انقضت عليه الحرب وشددت خناقها والعشرون ورشة في سوريا أيام العز تقلصت لست فقط لا ندري ما مصيرها، لذا شدّ الرحال خالد وولّى وعائلته وأحلامه وصنعته أو بكلمة أدق شغفه وهوايته شطر البلاد الآمنة في رحلة صعبة صعبة، بدايةً في لبنان البلد الوادع الذي ما عرف الاستقرار قط، ونهايةً في كندا بلد الاحلام.

وفي أونتاريو – كندا، يتحول مرآب البيت لورشة يُخلق فيها أجمل الأعواد، والإقبال يزداد واسم الحلبي يذيع فخالد الآن معروفٌ في مجتمعه الجديد ومشهور بين رواد صالونات الطرب الشرقي الأصيل، حتى أن جاستن ترودو -رئيس وزراء كندا- شخصياً تلقى هدية من خالد وهي عود من خشب المابل ليف الكندي و مشكلٌ بالعلم الكندي، منقوش عليه عبارة من النشيد الوطني الكندي.

العود الذي أهداه خالد الحلبي لجاستن ترودو

خالد أحد السوريين الذين حافظوا على تراثهم وأمسكوه بتفاصيل حياتهم وكم هم كثر!
إن كنت تعرف أحدهم ساعدنا لنسمعه، علّه يكون بطل قصتنا التالية.

المصادر: هنا، هنا، هنا، هنا

عشرون مثلاً شعبياً يستخدمه السوريون للتعبير عن حالاتهم جزء 2

عشرون مثلاً شعبياً يستخدمه السوريون للتعبير عن حالاتهم جزء 2

انقر لتقييم هذا المقال!
[الاجمالي: 1 المعدل: 5]

بتعدد المواقف والظروف تتنوع الصدود و الردود والردح بين المتجادلين، فلا تزال الأمثال الشامية خير جواب شافي مؤنس أو ناقد لاذع يؤخذ بتفاصيله معاني وقت الحاجة.
نذكر منها هذه الأمثلة بجانب مختلف تباعاً عن مقالتنا السابقة :

” طول ما البصل ما بيزبط مربى لا تتوقع من الوسخ يتربى”: مثل سلبي يقال للإشارة إلى طبيعة الشخص المذموم السيئ الطباع الذي لا يتغير .
“على خشتو راقع بشتو .. زبّال وشاكل وردة” : مثل سلبي يقال عن الشخص المهمل لنظافته الشخصيّة ولا يهتم بنفسه .
” نامو عنّا ليلة فكرو حالهم من العيلة” : يقال عن الشخص المتمادي التصرفات بعد إكرامه .
“بدنا من الحزمة عود والباقي تنتعه القرود” : يقال لمن يهتم و يريد شخص معين دون أن يكترث لأقاربه و أهله.
“بقلدو الأكابر بشحط الكنادر” : يقال عن الأشخاص المقلّدين للأغنياء حتى في أصغر الأمور.
“واحد مربي دقنو و التاني تعبان فيها” : يقال عن الشخص الذي يُتعب نفسه بهموم الآخرين .
“بيكشف قفاه للدبابير و بيقول مقادير” : يقال عن الشخص الذي يرتكب الأخطاء دون سابق وعي و حرص و يعوز مصائبه وما وقع عليه للقدر .
“كتّار الغلبة حطوه بالصدر لقوه بالعتَبة” : يقال عن الشخص الحشور الذي يتدخل في كل أمر .
“قلّو حبني و خدلك جحش قلّو المحبّة ما بتندحش دحش” : يقال للإشارة إلى أن المحبة لا تأتي بالرشوة ولا بالقوّة .
“يلي ما داء المغراية ما بيعرف شو الحكاية” : يقال عن الشخص الذي يسخر و يستخف من معاناة شخص ما وهو لا يعلم حجم ألمه .
“بيتحركش بالحمّى لتجيه البرديّة” : يقال عن الشخص الذي يبحث عن المشاكل و يقع فيها .
“بيخطف الكبّاية من راس الماعون” : يقال عن الشخص اللّحوح الذي يقاطع حديث الآخرين قبل إكمالهم الكلام .
“قبل ما تركبي لأدانك حلق ركبي لتمّك غلق” : يقال للمرأة التي لا تكف عن الكلام و بوّاحة الأسرار .
“حِبلت إمنا..إتوحمنا كلنا” : يقال كناية عن شخص يفعل فعل ما فيقوم الجميع بتقليده.
“قرعة بمشطين و عميا بمكحلتين” : يقال عمّن يتفاخر بأشياء لا يمتلكها .
“كِتر الحَش بدّو رش” : يقال للتنبيه عن زيادة الثمن بكثرة المأكول.
“بدّك فركة إدِن” : يقال لصاحب الخطأ الذي يكرِّره بعد الإنذار .
“سِت و جارتين على قلي بيضتين” : يقال للدلالة على سهولة العمل بكثرة الأيادي عليه .
“البير يلي بتشرب منّو لا تزت فيه حجر” : يقال للنصح بعدم رد الجميل بفعل قبيح .
“إذا غلي عليك الضاني مِيل على الحمصاني” : يقال عند ارتفاع ثمن اللحم والتعويض عنه بالحمّص والفول.
و بتبقى أمثالنا الشامية درر و حكم و حكي موزون.

و بتبقى أمثالنا الشامية درر و حكم و حكي موزون.
هل أعجبتك أمثال هذا المقال؟ أكنتَ تعرفها من قبل!
شاركنا ما أعجبك منها .
المصدر : أمثال شاميّة