ماذا لو كان ذاك الوقت الّذي نعتبره تسلية وترويحاً عن النفس يكون أيضاً يساهم في تطوّرنا على كلا الصعيدين العلميّ والمهنيّ، شيء ممتع حقّاً!