تتميّز البلاد العربيّة باختلاف وتنوّع لهجاتها، وتعدّد التعبيرات المستخدمة في كلّ منها، ولسورية بالطبع نصيبٌ وافر من ذلك، إذ عَرف السوريون الكثير من الأمثال الشعبية أو الأوصاف التي صاغها أجدادهم نتاج خبراتهم على مرّ السنين.

ولأنّ المثل الشعبيّ في غالب الأحيان قد يغنينا عن شرح مطوّل لقصّةٍ أو حادثة ما، كما أنّه قد يصف موقفنا أو يعبّر عن انتقادنا شيئاً ما، فإنّنا في لِدّات نريد عرض جزء من هذه الأمثلة:

“قلبي من الحامض لاوي”: يستخدمها الشخص المهموم عند قدوم شخص آخر إليه ليشكو إليه حاله، وفي هذا المثل طلبٌ للكفّ عن الحديث عن الأحزان والمشكلات.

“كل ما بيفتح جزدانو بترجف سيقانو”: ويدلّ هذا المثل على الشخص الشحيح عندما يريد دفع المال، ليعبّر عن خوفه إزاء فقدانه جزءاً من ماله.

“مكرّش يصونك ولا أبو عضل يخونك”: وهذه العبارة تُستخدم غالباً من قبل الأمهات والنساء اللواتي يردن إقناع فتاة تقدّم لخطبتها شابّان، أحدهما وسيم والآخر مؤتمن ذو أخلاق.

“صار للدبانة دكّانة و صارت تفتح على بكير”: ويستخدم هذا المثل للإشارة إلى الشخص الذي كان ينقصه أمرٌ ما من عمل أو مال أو جاه، ثم حصل عليه فجأة وأصابه الغرور.

“مين طول الغيبات جاب الغنايم”: وتستخدم هذه العبارة كتوبيخ أو استنكار لحال شخص غاب فترة من الزمن لإنجاز أمر ما ثمّ عاد خاوي الوفاض.

“الجمل لو شاف حردبتو كان وقع وانكسرت رقبتو”: تستخدم هذه العبارة في سورية كوعظ مبطّن عند قيام أحد الأشخاص بالسخرية أو الاستهزاء من أشخاص آخرين، ويُراد بها أن لكلّ منّا عيوبه فلينظر فيها.

“يلي ما بيحضر الولادة عنزتو بتجبلو جرو”: ويُقال هذا المثل للإشارة إلى الشخص الاتّكالي الذي يستهين بعمله، ويلقي مسؤوليّته على غيره.

“بيقتل القتيل وبيمشي بجنازته”: يُقال هذا المثل في الشخص غير المبالي، الذي يتسبّب في مشكلة ثمّ يسعى إلى حلّها ظاهريّاً.

“يلي ببيعك بالفول بيعه بقشور”: وتُستخدم هذه العبارة لدعوة الشخص إلى التخلّي عن شخص قام بالابتعاد أو التخلي عنه.

“جدي لعب بعقل تيس”: تُقال للشخص الّذي يقدّم نصائح عشوائيّة غالباً ما تسبّب كوارث عند القيام بها.

“طب الجرة ع تما بتطلع البنت لأما”ويُقال هذا المثل عندما يُراد تشبيه فتاة بوالدتها من عدّة نواحٍ، وبالطّبع عند استخدامها يجوز الوجهان المديح والذمّ.

“تاجرنا بالأكفان بطلت الناس تموت”: وتُستخدم هذه العبارة للتعبير عن سوء الحظ.

“لو بدا تشتّي كانت غيّمت“: يُستخدم هذا المثل للتعبير عن اليأس من حدوث أمرِ معيّن، لعدم وجود بوادر له.

“كلاّس ما بيغبر على طحان”تُقال للشخص الذي يحاول التدخّل في أمر لا يعنيه ولا يعرفه بشكل كافٍ.

“إذا ابنك كبر خاويه”: ويُستخدم هذا المثل كنصيحة للأباء والأمهات ليكونوا أصدقاء لأبنائهم.

“صام صام وفطر على بصلة”: تُقال للشخص الّذي طال صبره على أمرٍ ما، ثمّ لم يحصل على نتيجة تعوّض صبره.

“ما حدا بيقول عن زيتو عكر”: تُستخدم للتعبير عن قيام الأشخاص بإخفاء عيوبهم عن الناس، وإظهار محاسنهم فقط.

“عرج الجمل من شفتو”: تُقال عند تهرّب شخص من خدمة طُلبت منه وتحجّجه بأيّ سبب كان.

“يلي مابتزينه عروقه مابتزينه خروقه”: تُقال للتعبير عن الشخص ذي الأخلاق الحسنة مقارنة بصاحب الأخلاق السيّئة والمظهر الجيّد.

“حسدوا الأصلع على حواجبو”: وتُستخدم هذه العبارة عند قيام أحد الأشخاص بحسد شخص آخر على شيء قليل يملكه.

قد تسهّل بعض الأمثال الشعبية حديثنا وتجعلنا أكثر قدرة على التعبير بشكل مختصر. ما هي أكثر الأمثال التي تسخدمها؟ شاركنا..

المصدر :أمثال شامية


عبير حداد

محرر محتوى

 طالبة هندسة برمجيات .